أكد الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن من أذن عليه المغرب أثناء رمي الجمرات اليوم ثاني أيام التشريق لزمه المبيت بـ«منى» ويتوجه غدًا الخميس إلى رمي الجمرات الثلاث وينهي مناسك الحج.

وأوضح الجندي لـ«صدى البلد»، أن الحاج إذا غربت عليه الشمس اليوم -ثاني أيام التشريق-، وهو داخل حدود «منى» لزمه المبيت بها ليرمي الجمرات الثلاث غدًا الخميس الموافق الثالث عشر من ذي الحجة ثالث أيام التشريق، ويسمى حينئذ «متأخرًا».

وأضاف: أما الحجاج الذين يوجهون اليوم إلى مكة قبل غروب الشمس فلا يرمون غدًا ويسمى حينئذ متعجلًا ويؤدى طواف الوادع ثم يغادر مكة ولا إثم عليه، مستشهدًا بقول الله تعالى: «فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى» [البقرة: 203].