توصل طالبان فلسطينيان من جامعة الأهر الإسلامية فى وسط غزة إلى طريقة مبتكرة لتجاوز القيود التى تفرضها قوات الاحتلال الإسرائيلى على الموارد الأساسية كالوقود والكهرباء، وذلك من خلال اختراع نموذج أولى لسيارة تعمل بالطاقة الشمسية اعتمادا على ميزانية صغيرة.

وأشارت شبكة "روسيا اليوم" الإخبارية إلى أن السيارة، التى ابتكرها كل من "خالد البردويل" و"جمال ميقاتى"، اللذان يبلغان من العمر 23 عاما، تحتوى على مقعد واحد وهى مزودة بألواح شمسية على سطحها، وهى سيارة بثلاث عجلات يمكن أن تصل سرعتها القصوى إلى 18 ميلا فى الساعة.

وتأتى تلك السيارة فى ظل استمرار معاناة الفلسطينين من أزمة الطاقة التى تفاقمت فى البلاد، وأصبح من الصعب الحصول عليها في غزة خاصة بعد أن استهدفت غارة جوية اسرائيلية محطة الكهرباء الوحيدة فى غزة عام 2006؛ وهو يهدف إلى حل أزمة الوقود وأزمة الكهرباء، وهو يعتبر خطوة مبتكرة لمعالجة القيود المفروضة على الحياة اليومية فى الأراضي الفلسطينية، من خلال استخدام السيارة للطاقة المتجددة.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية، بأن قطاع غزة حصل العام الماضى على 45% فقط من الكهرباء التى يحتاجها سكانها.