اعتقلت الشرطة الإندونيسية، اليوم الأربعاء، محمد بصري أحد الشخصيات البارزة في جماعة مجاهدي شرق إندونيسيا.

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية، الجنرال بوي رافالي عمار - حسبما أفادت قناة (سكاي نيوز) الاخبارية - إن " قوات الأمن والجيش لا تزال تبحث عن 13 عضوا باقين من جماعة مجاهدي شرق إندونيسيا، بينهم علي كالورا الذي يعتقد بأن له دور رئيسي في الجماعة ".

وأضعفت حملة الشرطة المستمرة قدرة الجماعات المسلحة الإندونيسية على تنفيذ هجمات مميتة بشكل كبير، وذلك في أعقاب تفجيرات بالي في 2002 التي قتل فيها 202 شخص، وكان معظمهم من الأجانب.