أصدر محافظ المنوفية الدكتور هشام عبد الباسط ، اليوم الاربعاء ، بيانا عقب انتشار هجوم ضده لوضع حاجز بينه وبين المصلين فى صلاة عيد الاضحى باستاد شبين الكوم الرياضي.

وأستعان المحافظ بصور المحافظين السابقين الدكتور احمد شيرين فوزى والمستشار اشرف هلال أثناء وضعهم الحاجز فى الصلاة خلال فترة توليهم للمحافظة.

وجاء الرد كالتالي " بسم الله الرحمن الرحيم

توضيح تابعت ما تداولته بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول وجود حاجز يفصل بيني وأهلي المصلين من مواطني محافظة المنوفية التي أشرف بكوني محافظًا لها أثناء شعائر صلاة عيد الأضحى المبارك وفي هذا الصدد أود الإحاطه إن الأصل في عملية التنظيم و الإستضافة للمصلين و الشعائر المقامة في مثل هذا اليوم المبارك تتم من خلال مديرية الأوقاف وهو عمل أصيل لها تقوم به في ربوع مصر ولا تتدخل المحافظة فيه حتى بالإشراف أو التنظيم و إنما تتواجد القيادات و الشخصيات العامة كمدعوين لدى وصولي لاحظت الحاجز ولكن لم يكن لي أن أمتنع عن الدخول أو حتى التأخير في إقامة أو متابعة الشعائر أو المقاطعة فالتكبيرات كانت حائلا بيني وبين تسجيل موقف أو اتخاذ قرار صارم

وقد استوضحت من المختصين عن أسباب وضع الحاجز فأفادوا بأن المتبع في كل عامٍ هو ما تم اتخاذه من إجراءات و أن هذا الوضع قائم منذ سنوات

فوجهت على الفور بعدم تكرار وضع الحواجز فنحن نعمل ليل نهار لإزالة الحواجز بيننا وبين إخواننا من المواطنين".

وأضاف البيان " أنه تم التوجيه بتدارك الخطأ و تصويب ما حدث في كافة المناسبات القادمه ومع ذلك كان لزامًا علينا التوضيح لأهالي المنوفية الكرام حفاظا على مشاعرهم فهم همنا الأول منعًا لكل مزايدة تحصد من أي جهد و عمل شاق متواصل من أجل رفعة و طننا الحبيب فأننا نعمل ليل نهارٍ بدافع وطني واضعين أمام أعيننا مصالح الوطن والمواطنين".

يذكر أن حالة من الجدل انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى" الفيس بوك" لوضع محافظة المنوفية حاجز بين المسئولين والمصلين فى صلاة عيد الأضحى.