أنهى حجاج بيت الله الحرام رمى الجمرات فى ثانى أيام التشريق للحجاج المتعجلين، بحناجر لم تكف عن التهليل، وألسنة لم تكف عن ذكر الله، وقلوب تضرعت الى المولى عز وجل طمعا فى الغفران، وقلوب لم يهدأ اشتياقها لموعود رب العباد، حامدين الله على نعمة أداء الركن الخامس من أركان الاسلام، فرحين بأداء الفريضة رغم مشاقها.

وقال اللواء سيد ماهر مساعد وزير الداخلية لقطاع الشئون الإدارية الرئيس التنفيذى لبعثة الحج المصرية – فى تصريحات اليوم الأربعاء – إن بعثة القرعة بدأت فى الساعات الأولى من صباح اليوم فى تفويج حجاج القرعة المتعجلين من مشعر منى الى فنادقهم بمكة المكرمة، عقب انتهائهم من رمى الجمرات، مشيرا الى أنه تم الانتهاء من تفويج معظم حجاج القرعة، وجار تفويج النسبة الباقية من الحجاج على مدار اليوم.

وأكد اللواء ماهر اختفاء ظاهرة افتراش حجاج القرعة لطرقات مشعر منى هذا العام بشكل كامل، مشيرا الى أن الموقع المتميز لمخيمات القرعة بمشعر منى، واقترابها من جسر الجمرات، بالإضافة الى مضاعفة الخدمات المصاحبة للمخيمات، وزيادة أعداد دورات المياه المتنقلة، وأحواض الوضوء، ساهم بشكل كبير فى عدم ابتعاد الحجاج عن مخيماتهم، وبالتالى عدم الحاجة الى الافتراش.

وأضاف أنه تلقى اتصالا هاتفيا من اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية؛ للاطمئنان على أحوال حجاج بعثة القرعة، ومتابعة عملية تفويجهم الى فنادق بمكة المكرمة عقب انتهائهم من رمى الجمرات، مشيرا الى أن وزير الداخلية وجه مجددا بتوفير كافة أوجه الرعاية الكاملة لحجاج بيت الله الحرام، وتيسير إجراءات تفويجهم، سواء الى المدينة المنورة، أو من سيتم إعادتهم سالمين غانمين بمغفرة الله الى أرض الوطن بعد انتهائهم من آداء المناسك.

وأعلن اللواء سيد ماهر مساعد وزير الداخلية للشئون الإدارية الرئيس التنفيذى لبعثة الحج المصرية، مغادرة أول فوج للأراضى المقدسة فى اتجاهه الى أرض الوطن بمشيئة الله يوم 19 سبتمبر الجارى من مكة المكرمة، بينما سيغادر أول فوج المدينة المنورة فى 23 سبتمبر الجارى، مشيرا الى أن آخر أفواج الحجاج ستغادر الأراضى المقدسة فى 28 سبتمبر الجارى.

وأضاف اللواء ماهر أنه خصص عددا من ضباط وأفراد بعثة القرعة؛ لاستقبال الحجاج على مدار ال24 ساعة، سواء بمطار الملك عبدالعزيز الدولى بجدة، أو مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة، وإنهاء إجراءات سفرهم سريعا بعد التأكد من شحن حقائبهم.