أكدت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي، أن أولويات الحكومة التي تنفذها وزارتها، تتمثل فى القضاء على الفقر وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام من خلال توفير فرص عمل مناسبة وإسكان لمحدودي الدخل وتحسين جودة التعليم والرعاية الصحية وكذلك التوسع في استخدام الطاقة المتجددة.

جاء ذلك خلال اطلاق وزارة التعاون الدولي ، اليوم، الأربعاء ، لتقرير المراجعة الوطنية للتنمية المستدامة باللغتين العربية والانجليزية، بعد شهرين من عرض تقرير إنجازات الحكومة فى مجال تنفيذ أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ضمن 22 دولة من بينهم 6 دول افريقيه امام الامم المتحدة فى نيويورك يوليو الماضى.

وقالت " نصر" إن استراتيجية مصر للتنمية المستدامة 2030، تركز على أن الشباب مستقبل مصر، لذلك تم إعلان عام ٢٠١٦ عام الشباب، وتحقيقا لهذه الغاية تم إطلاق مبادرات لتوفير التمويل للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر باعتبارها القوة المحركة للنمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل.

وأشارت الوزيرة، إلى أن أجندة التنمية المستدامة ٢٠٣٠ تقدم فرصة تاريخية لتحقيق التنمية لمستقبل شعوب العالم ولكوكبنا، وهذا الجزء من العالم، والذي يعد مهد الحضارات، ويقدم توقعات واعدة لإحياء وتحقيق عقود من الإنجازات، مع فهم التحديات وجمع الموارد القومية والإقليمية والدولية اللازمة لمقابلة هذه التحديات، بما يشكل النهج الفعال لتحقيق التنمية المستدامة.

وذكرت الوزيرة، أن اجمالي محفظة التعاون للفترة من 2014-2017 مع برنامج الامم المتحدة الانمائي بلغ حوالي 800 مليون دولار في صورة منح، يتم استخدامها في مجالات خفض الفقر بالتركيز على المناطق الاكثر احتياجًا، وتحسين جودة الخدمات الاساسية للمواطنين، وتحقيق الامن الغذائي، ومن أهم البرامج الجاري التعاون بشأنها تحسين الظروف المعيشية في 11 محافظة.