ألقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما كلمة في مؤتمر انتخابي لدعم مرشحة الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون عقد في فلادلفيا حيث أكد للناخبين الأمريكيين أنها الأكتر تأهيلا لمنصب الرئاسة.

وحاول أوباما، في غياب هيلاري التي تتعافى من إصابتها بالتهاب رئوي، التركيز في كلمته على مؤهلات هيلاري، قائلا إن «هيلاري زارت خلال شغلها حقيبة الخارجية أكبر عدد من الدول من أي وزير خارجية أمريكي آخر.

وأكد مجددا أنه ليس هناك من هو أكثر تأهيلا لتمثيل الولايات المتحدة في الخارج وتولي مسئولية الرئاسة.

ودافع أوباما عن هيلاري، قائلا إنها «أكثر شفافية من منافسها دونالد ترامب »، وذلك بعد تعرض حملتها الانتخابية لاتهامات بعدم الشفافية بعد تأخير الكشف عن التشخيص بإصابتها بالتهاب رئوي.

وأضاف أنه على الذين يتشككون في شفافية هيلاري أن يقارنوا بينها التي اعتادت على الكشف عن إقراراتها الضريبية لعدة عقود والمرشح الآخر الذي يعتبر أول مرشح يرفض الإعلان عن أي إقرارات لعشرات السنوات.

كما قلل الرئيس الأمريكي من أهمية الجدل الذي ثار حول مؤسسة كلينتون الخيرية، مشيرا إلى أنها أنقذت حياة الكثيرين.

وتعهد أوباما ببذل قصارى جهده لدعم هيلاري، مؤكدا أنه لا يجب التخلي عن هيلاري وتركها في الساحة وحيدة، قائلا أنه سيعمل حتى يسلمها الراية لخلافته في البيت الأبيض.

من ناحية أخرى، شن أوباما هجوما شرسا ضد ترامب، مؤكدا أنه لا يقدم حلولا جادة للمواطن الأمريكي في حين يعمل على تعزيز مشاعر الغضب والكراهية وهو ما يتعارض مع مبادئ الولايات المتحدة.