بدأ أعضاء مؤسسة "البصمة الجديدة" للتنمية في التواجد بميدان طلعت حرب من أجل تنظيم دوريات أمان لضبط المتحرشين وإجراء حملات توعوية كبيرة على مداخل الشوارع من الميدان.

وبدأت فعاليات حملة "بصمة" ثاني وثالث أيام عيد الأضحى من الساعة 5 مساءً إلى الساعة 10 مساءً من أجل مواجهة ظاهرة التحرش الجنسي والتى أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الأجواء الاحتفالية بالأعياد، كما أن بعض المتحرشين أصبحوا يعتبرونها موسمًا لممارسة تلك الأفعال.

وشدد أعضاء المؤسسة على إيمانهم بأن لكل إنسان الحق في استخدام الساحات العامة بدون مضايقة ولا تحرش جنسي، وإن التحرش الجنسي جريمة وإن المجتمع لابد أن يتصدى لها حتى تمتلك الفتيات والسيدات الجرأة على تحرير محاضر ضد المتحرشين، لأن اغلبهن لديه إحساس بأن الشارع لن يأبى بذلك مما يجعل البعض منهن يتراجع عن تحرير محاضر ضد المتحرشين، كما اكدوا على قيامهم بالتنسيق المباشر مع وزارة الداخلية ومديرية أمن القاهرة من أجل تنظيم تلك الفعالية.

في السياق ذاته رصدت عدسة "صدى البلد" تواجدا أمنيا مكثفا أمام سينمات وسط البلد تحسبا لوقوع أى حادثة تحرش وسط إقبال متوسط من المواطنين لمشاهدة أفلام الموسم في ثانى ايام عيد الأضحى المبارك .

كما رصدت أمس الثلاثاء، عددًا من حالات التحرش بحديقة الأزهر وذلك في ثاني أيام عيد الأضحى حيث شهدت الحديقة محاولات من الشباب والأطفال بالتحرش اللفظي بالفتيات واعتراض طرقهن، في غياب كامل للشرطة النسائية، وانتشار لرجال المباحث وأمن الحديقة.

وكانت قد شهدت الحديقة أمس الأول الاثنين عددًا من حالات التحرش، والاشتباكات بين عدد من الشباب وأمن الحديقة ورجال الشرطة.