قال السيد العميد حمادة القسط، عضو لجنة الأمن القومي بمجلس النواب خلال تصريحات إعلامية، بأن مبادرة الصلح التي سوف تعرضها جماعة الإخوان على النظام، جاءت متأخرة جداً وذلك بعد أن تلوثت أيديهم بدماء المصريين.
وأكد القسط بأن جماعة الإخوان معروف عنها بأنها تراوغ وتخادع، وتسعى الاَن للتصالح ليس لأنها نادمة، ولكن لأهداف أخرى ومساعي أخرى تريد تحقيقها، ويجب على القضاء المصري الشريف سرعة تنفيذ حكم الإعدام على القيادات، ليكونوا عبرة لأنصار الجماعة.
وأضاف بأن الحديث عن المصالحة غير وارد، وردد قائلاً ” نتصالح مع الإخوان كيف بعد أن قتلوا أبنائنا وجنودنا، وهنسامح في دم مين ولا مين”، ولذلك فلا يوجد فرصة للتسامح مع أعضاء الجماعة الإرهابية.