-محافظ القاهرة يوزع هدايا وألعاب على الأطفال بالحديقة

-المحافظ يوجه مدير الحدائق تطوير الحديقة والارتقاء بأجنحتها

-زيارة مفاجئة لمستشفى الشيخ زايد بمنشأة ناصر لمتابعة سير العمل بها

تفقد المهندس عاطف عبدالحميد محافظ القاهرة، الحديقة الدولية، في ثاني أيام عيد الأضحي؛ لمشاركة المواطنين احتفالاتهم، وخلال الجولة وزع الحلوى على الأطفال لإدخال البهجة والسرور عليهم.

وشدد المحافظ على أهمية تطوير الحديقة والارتقاء بها ومخاطبة السفارات التي لها أجنحة بالحديقة من أجل إعادة الارتقاء بالأجنحة الخاصة بهم ورفع كفاءتها وإعادتها إلى سيرتها الأولي والعمل علي توفير رحلات لطلاب المدارس بأسعار مخفضة وصرف حوافز للعاملين المجتهدين بالحديقة واستمع إلى المواطنين الذين أقبلوا على زيارة الحديقة بكثافة وأبدوا ارتياحهم للمجهودات والتيسيرات المقدمة لهم .

وأكد علي وجود وحدات إسعاف داخل الحدائق الكبرى أو بالقرب منها لمواجهة أي طارئ مع التشديد على وجود نقاط أمنية ثابتة ومتحركة داخل الحدائق وفي محيطها.

رافقه في الجولة اللواء أحمد تيمور نائب المحافظ للمنطقة الشرقية، والمهندس حافظ السعيد رئيس هيئة نظافة وتجميل القاهرة واللواء محمد سلطان، رئيس مجلس إدارة الحدائق المتخصصة .

كما زار المحافظ دار أيتام السندس التي تقع في نطاق حي شرق مدينة نصر والتى ترعى 50 طفلا ما بين عمر 3أعوام إلى 12 عاما لمشاركة الأطفال فرحة العيد، وقام بتوزيع الهدايا عليهم، كما استمع الى شرح تفصيلي من مدير الدار واستعرض اماكن النوم والمكتبة وتحصيل الدروس والعيادات والمطاعم والملاعب.

وأكد عبدالحميد علي تقديم الدعم الكامل ماديا ومعنويا للجمعيات الأهلية ودور الأيتام الجادة نظرها لأهمية دورهم في الحفاظ علي شباب مستقبل مصر ورعايتهم كما أشار إلي قيامه بدراسة توفير منفذ بيع دائم لعرض منتجات أبناء هذه الدور من مشغولات يدوية وصناعات حرفية صغيرة لتشجعيهم علي الاستمرار في العمل وفتح اسواق جديدة لمنتجاتهم.

كما تفقد المحافظ مستشفى الشيخ زايد آل نهيان بمنشأة ناصر، واطمأن علي استعداد أقسام الطوارئ بها وعملها بكفاءة لاستقبال واستيعاب أية حالات طارئة خلال أجازة العيد ، وأطمأن خلالها على عدد من المرضى بالمستشفى وقدم لهما التهاني بمناسبة العيد.

وعقب الجولة عقد المحافظ إجتماع مع مدير المستشفي ومدير مديرية الشئون الصحية وبحضور اللواء محمد أيمن نائب المحافظ للمنطقة الغربية أكد خلالها علي سرعة الانتهاء من مشروعات توسعة المستشفي والعمل علي زيادة طاقتها الاستيعابية للأسرة من 150 سرير إلي 200 سرير وإضافة عدد من التخصصات الهامة وتقديم الخدمة للمواطنين علي أفضل مستوي ..ووجه بضرورة سرعة الانتهاء من أعمال إعادة الشئ لأصله في الشوارع المواجهة لمبني المستشفي والجانبين فور انتهاء شركة الصرف الصحي وشركة الكهرباء من نقل محطتهم من جانب المستشفي إلي الموقع الجديد بمنشأة ناصر.