-تمكن من الحصول على الميراج 3 من فرنسا لدعم سلاح الجو الإسرائيلي

-استعان بالخبرة الفرنسية في تأسيس مفاعل ديمونا في صحراء النقب المحتلة

-تميز بالانتهازية السياسية وانضم إلى حزب "شارون" خصمه اللدود

يعد شمعون بيريز الذي نقل الى المستشفى بسبب إصابته بجلطة في المخ، من أبرز زعماء المشروع الصهيوني في فلسطين المحتلة، وقد ولد شمعون في بولندا (أو روسيا البيضاء حسب الحدود الدولية الحالية) وكان اسمه شمعون بيرسكي ، كان أبوه تاجر أخشاب أما أمه فكانت أمينة مكتبة ومعلمة للغة الروسية.

هاجرت عائلته إلى فلسطين في عام 1934 (خلال الانتداب البريطاني) واستقرت في مدينة تل أبيب التي أصبحت في تلك الأيام مركزا للمجتمع اليهودي. تعلم بيرس في مدرسة "جيئولا" في تل أبيب ثم واصل دراساته في المدرسة الزراعية "بن شيمن" قرب مدينة اللد المحتلة وفي 1940 انضم إلى مؤسسي كيبوتس "ألوموت" الواقع بين مرج بيسان وبحيرة طبريا.

في 1947 انضم إلى قيادة عصابة الهجانة العسكرية، وكان مسؤولا عن شراء العتاد والموارد البشرية، في ذلك الحين عمل مع دافيد بن جوريون وليفي أشكول من أهم السياسيين الإسرائيليين واللذين أصبحا من كبار زعماء دولة إسرائيل بعد تأسيسها في مايو 1948، فانضم إلى مجموعة أنصار بن جوريون حيث يعتبره بيريز حتى اليوم راعيه السياسي.

في خمسينيات وستينيات القرن العشرين، عمل بيرس كدبلوماسي في وزارة الدّفاع الإسرائيلية وكانت مهمّته جمع السلاح اللازم لدولة إسرائيل الحديثة، وفي 1949 تعيين بيريز رئيسا لبعثة وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى الولايات المتحدة في 1952 تعين نائب المدير العام لوزارة الدفاع الإسرائييلية ثم أصبح المدير العام في 1953.

ونجح بيرز نجاحًا باهرًا في الحصول على المقاتلة "ميراج 3"، وبناء المفاعل النووي الإسرائيلي (مفاعل ديمونة) من الحكومة الفرنسية كذلك نظم بيريز التعاون العسكري مع فرنسا الذي أدى إلى الهجوم على مصر في أكتوبر 1956 ضمن العدوان الثلاثي.

شمعون بيرز، رئيس إسرائيل من 15 يوليو 2007 وحتى 24 يوليو 2014، وقد كان يرأس حزب العمل، إلا أنه في يونيو 2006 انتقل إلى حزب كاديما، الي اسسه رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ارئيل شارون، وفي 13 يونيو 2007 انتخبه الكنيست لمنصب رئيس الدولة.

تولى بيريز رئاسة وزراء إسرائيل على فترتين، الفترة الأولى من عام 1984 إلى 1986، والفترة الثانية 1995 إلى 1996.

حصل بيريز على جائزة نوبل للسلام عام 1994 واقتسم الجائزة مع كل من ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين ولديه اهتمام خاص بالإلكترونيات الدقيقة وقد أسس في عام 1997 مركز بيريز للسلام.