سعر الريال اليوم أمام الجنيه المصري خلال تعاملات السوق السوداء وشركات الصرافة في مصر ، و قد استقرت أسعار الريال السعودي اليوم خلال تعاملات السوق السوداء أمام الجنيه المصري و ذلك بعد سلسلة الارتفاعات خلال الفترة الماضية نتيجة الاقبال الشديد علي الريال من قبل المواطنين المقبلين علي اتمام فريضة الحج لهذا العام ، الأمر الذي أدي الي ارتفاع أسعار الريال السعودي ، أما بعد تراجع الطلب علي الريال بسبب انتهاء العديد من الحجاج من اجراءات السفر الي المملكة العربية السعودية و انطلاق أفواج الحجاج ، تراجع الاقبال علي الريال السعودي مما أدي الي استقرار في أسعاره و توقف عن الارتفاعات ثم انخفاض في أسعار الريال شهدتها السوق خلال التعاملات أمام الجنيه المصري .
و الجدير بالذكر أن العديد من التجار و المتعاملين في السوق السوداء قد توقعوا أن تشهد أسعار الريال انخفاض خلال الفترة القادمة في التعاملات أمام الجننيه المصري ، بينما توقع العديد أن تستقر أسعار الريال خلال تعاملات الفترة القادمة عند سعر 2.36 جنيه خلال التعاملات في السوق السوداء ، و ذلك لأن الاقبال الشديد من قبل المواطنين الذين يجهزون من أجل السفر الي المملكة العربية السعودية هو ما أدي الي ارتفاع أسعار الريال السعودي و الذي لم يعد متوفر الأن مما أدي الي انخفاض الأسعار .
و نقدم لكم من خلال موقع مصر 365 أخر ما وصلت اليه أسعار الريال اليوم خلال التعاملات أمام الجنيه المصري في السوق السوداء والبنك المركزي ، تابعونا .
سعر الريال السعودى اليوم الاربعاء 14/9/2016 :
و قد استقرت أسعار الريال السعودي اليوم خلال التعاملات أمام الجنيه المصري بعد الانخفاض الذي شهده بسبب تراجع الطلب عليه بشكل كبير ، فقد استقرت أسعار الريال اليوم عند سعر 3.15 جنيه في حالة الشراء مقابل 3.25 جنيه في حالة البيع .
أما عن أسعار الريال في البنوك فقد واصلت استقرارها خلال التعاملات أمام الجنيه في البنك المركزي و ذلك بسبب قيام البنوك بتثبيت سعر الريال من أجل امكانية التحكم في السعر خلال تعاملات السوق السوداء ، الجدير بالذكر أن أسعار الريال ثابته في البنوك بالرغم من التغيير الذي تشهده الأسعار خلال التعاملات في السوق السوداء ، و قد بلغت أسعار الريال الخاصة باليوم في البنوك حوالي 2.35 جننيه في حالة الشراء مقابل 2.36 جنيه في حالة البيع .
و مع ارتفاع أسعار الريال و الاقبال الشديد عليه بالاضافة الي قلة المعروض منه في السوق ، فقد عاني الحجاج من ذلك مما دفع شركات السياحة و الحج و العمرة الي الاتجاه الي البنك المركزي و الحكومة طلبا منهم خفض أسعار الريال السعودي و توفير بكميات كافية للمواطنين ، الا أن هذا كان دون جدوي .