أعلنت مصادر ليبية أن القوات المسلحة الليبية "الجيش الوطني الليبي" سلمت كل الموانئ النفطية التي استعادت السيطرة عليها قبل يومين بمنطقة الهلال النفطي إلى جهاز حرس المنشآت النفطية بقيادة العقيد مفتاح المقريف.

وأكدت الحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبد الله الثني - في بيان نقلته قناة "سكاي نيوز" بالعربية مساء اليوم الثلاثاء - صدور تعليمات لها من قبل رئيس مجلس النواب عقيلة صالح بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة بشأن استلام المؤسسة الوطنية الموحدة للنفط في ليبيا الموانئ النفطية في منطقة الزويتينة والهلال النفطي، والتي استعاد الجيش الليبي السيطرة عليها "بعد 5 سنوات من العبث بها من طرف الخارجين على القانون".

وأضاف البيان أنه جرى تكليف حرس المنشآت النفطية الشرعي، بإمرة العقيد مفتاح المقريف، بحمايتها بعد استرجاعها من سيطرة المليشيات، مضيفا "تمثل هذه الموانئ قوت الليبيين ولا يمكن إلا أن تكون تحت تصرف المؤسسة الوطنية للنفط الموحدة".

يأتي ذلك فيما حثت الولايات المتحدة وخمس دول أوروبية قوات موالية للواء خليفة حفتر على الانسحاب من موانئ نفطية رئيسية انتزعت السيطرة عليها من قوة منافسة لها مطلع الأسبوع - على حد قولها.