وافق البرلمان السريلانكي، بالإجماع، على مشروع قانون من شأنه إنشاء مكتب للمساعدة في العثور على الآلاف من الأشخاص الذين فقدوا خلال الحروب والانتفاضات التي شهدتها البلاد على مدار السنوات الماضية.
ومن المتوقع أن يقدم هذا المكتب توصيات لحماية حقوق ومصالح الأشخاص المفقودين وأقاربهم وتحديد التعويض المناسب لكل حالة.
وذكرت شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية اليوم /الخميس/ أن الحكومة السريلانكية تلقت حوالي 65 ألف بلاغ عن أشخاص مفقودين منذ عام 1994، مشيرة إلى أن عمليات الاختفاء وقعت إلى حد كبير خلال الانتفاضة الماركسية في الفترة ما بين 1987 و1989 وخلال ال15 عاما الأخيرة من فترة الحرب الأهلية التي استمرت أكثر من 20 عاما مع المتمردين التاميل.
وقد تعهدت الحكومة السريلانكية لمجلس حقوق الإنسان الدولي بأنها ستحقق في مزاعم وقوع انتهاكات خطيرة خلال الحرب الأهلية التي انتهت قبل سبع سنوات .