يحل اليوم عيد ميلاد الفنان مصطفى فهمى، الذى اقتحم عالم الفن بالصدفة، ورغم ذلك، فقد أجاد تقديم مجموعة متنوعة من الأدوار حتى لمع اسمه في سماء السينما والدراما معا.. وقدم حتى الآن ما يقرب من 130 عملا فنيا متنوعا.

ولد الفنان "مصطفى فهمى محمود"، فى الثالث عشر من شهر سبتمبر عام 1942، وهو ينتمى لاسرة من أصول شركسية، هو وشقيقه الأكبر النجم اللامع حسين فهمي.

تزوج مصطفى فهمى، من سيدة ايطالية وأنجب منها ولدا يدعى "عمر" وابنة تدعى "دينا"، إلا أنهما انفصلا .. كما تزوج ايضا من الفنانة رانيا فريد شوقي.

حصل فهمى على بكالوريوس معهد السينما قسم تصوير، وشارك كمساعد تصوير في فيلم "أميرة حبي أنا" عام 1974، والتى قام ببطولته شقيقه حسين فهمى وسندريلا الشاشة سعاد حسنى.

بدأ "مصطفى" مسيرته التمثيلية بالصدفة ليشارك في بطولة "أين عقلي" فى نفس العام، ثم شارك عام 1976 بأربعة أعمال دفعة واحدة وهي "قمر الزمان، لمن تشرق الشمس، وجها لوجه، نبتدي منين الحكاية"، لتتوالى بعدها أعماله ما بين السينما والتليفزيون.

تميز الفنان مصطفى فهمى فى تقديم الاعمال الدرامية، حيث شارك فى عدد كبير من المسلسلات التليفزيونية، منها: “بريق فى السحاب” و”حارة المحروسة” و”سادسهم الزمن” و”قلوب تائهة” و”البيضاء” و”يحيا العدل” و”اختطاف” و”الدموع فى عيون وقحة” و”حياة الجوهرى” و”الحفار” و”مشوار امرأة” و”حبيب الروح” و”قصة الأمس” و”جدار القلب” و”قضية معالي الوزيرة”.

ورغم قلة اعماله على الشاشة الفضية، الا انه شارك في بطولة مجموعة من الافلام السينمائية المميزة، أبرزها : "عمليات خاصة" و "الوردة الحمراء" و "فرسان آخر زمن" و "خادمة ولكن" و "الاوهام" و "ابتسامة فى نهر الدموع" و "الشرابية" و "ايام فى الحلال" و "ايوب" و "الرحمة ياناس" .. وغيرها من الاعمال الفنية.