أعلن طارق عامر محافظ البنك المركزي، أن المفاوضات مع بعثة صندوق النقد الدولي كللت بالنجاح، موضحًا أن مصر اتفقت مع الصندوق على قرض لمدة 3 سنوات.
وأشار طارق عامر في تصريحات صحفية، أن البنك المركزي وقياداته أسهموا في نجاح المفاوضات.
ونقلت وكالتا الأنباء رويترز وبلومبرج عن مصادر حكومية أن الحكومة توصلت إلى اتفاق مبدئي مع الصندوق، بعد نحو 11 يومًا من المفاوضات، وأنها ستعلن عن تفاصيله في مؤتمر اليوم.
وتقدمت مصر بطلب إلى صندوق النقد الدولي يوم 26 يوليو الماضي للحصول على دعم مالي لتمويل برنامجها الاقتصادي وسد عجز في التمويل، بقيمة 12 مليار دولار، لمدة 3 سنوات، بواقع 4 مليارات دولار سنويًا.
وتزور مصر حاليًا بعثة من الصندوق للاتفاق مع الحكومة حول شروط القرض.
وأكدت تقارير صحفية اليوم أن مصر وصندوق النقد الدولي، اتفقا على 90% من تفاصيل البرنامج الاقتصادي، الذي ستحصل مصر بموجبه على القرض.
وتتوقع الحكومة استلام دفعة أولى من القرض لا تقل عن ملياري دولار في غضون شهرين من الاتفاق مع الصندوق.
وتخطط أيضًا لإصدار سندات دولية بقيمة 2 - 3 مليارات دولار في سبتمبر أو أكتوبر.