ذكر تقرير للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) اليوم الثلاثاء أن زيادة عدد المنتخبات في يورو 2016 من 16 إلى 24 فريقا أدى إلى زيادة التنوع التكتيكي للأداء ولكن أيضا ساد مبدأ التأمين الدفاعي بين العديد من الفرق.

وقال توماس شاف عضو الفريق التقني للاتحاد الأوروبي "الكثير من العمل تم توجيهه إلى الهيكل الدفاعي".

وأضاف شاف المدرب السابق لفيردر بريمن الألماني "الأداء الهجومي كان مستندا إلى تنظيم التأمين الدفاعي، الفرق كانت مدمجة للغاية، حيث تعود إلى المواقع الدفاعية سريعا بعد أداء الواجب الهجومي".

وأصدر اليويفا اليوم الثلاثاء التقرير الفني ليورو 2016 بفرنسا، في أعقاب الاجتماع الذي عقد مع مدربي المنتخبات والمديرين التقنيين لـ55 اتحادا وطنيا في باريس أمس الاثنين.

وجرى زيادة عدد منتخبات يورو 2016 التي جرت خلال الفترة من 10 إلى 10 يوليو من 16 إلى 24 فريق، لكن معدل التسجيل في البطولةبلغ 12ر2 هدف بانخفاض عن بطولة 2012 حيث بلغ معد التهديف 45ر2 هدف .

التقرير الذي أعده سير أليكس فيرجسون المدرب السابق لمانشستر يونايتد الإنجليزي، ومدير الفريق الفني للبطولة، قال "البطولة كانت غنية فيما يتعلق بالمنافسة بين المنتخبات التي لعبت بشكل مفتوح، وتلك التي سعت بشتى الطرق لتأمين مرماها".

البطولة شهدت أيضا تألق فرق بشكل مفاجئ، مثل ايسلندا التي بلغت المربع الذهبي، وويلز التي وصلت لدور الثمانية.

وقال فيرجسون "ايسلندا وويلز ساعدا على نجاح البطولة، هذه الفرق سجلت انطباعا رائعا".

ومن بين 108 اهداف سجلوا في يورو، 2016 فإن 30 بالمئة منها جاءت من ألعاب ثابتة، بزيادة 21 بالمئة عن يورو 2012.