قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، إن الرئيس عمر البشير سوف يشارك في احتفالات مصر بذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة، خلال زيارته للقاهرة مطلع الشهر المقبل.

وأضاف الوزير السوداني -في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء- أن الرئيسين عبدالفتاح السيسي وعمر البشير، سوف يترأسان اللجنة العليا الرئاسية المصرية السودانية، ويعقدان قمة ثنائية في الخامس من أكتوبر المقبل، وأنه سيعقد على هامش القمة اجتماعات فنية ووزارية، للتباحث حول العلاقات الثنائية بين البلدين، لافتا إلى أنه سيتم قبل القمة بيوم واحد افتتاح معبر أرجين الحدودي بين مصر والسودان، على الجانب الغربي من النيل.

وفي سياق آخر، قال غندور إن حوار السودان مع الولايات المتحدة الأمريكية مستمر على كافة المستويات، وأنه سيقوم بزيارة إلى واشنطن في هذا الإطار، كما سيقود -ممثلا لرئيس الجمهورية- وفد السودان المشارك في الدورة رقم 71 للجمعية العمومية للأمم المتحدة التي تعقد بنيويورك تحت عنوان "قمة الأمم المتحدة المعنية باللاجئين والمهاجرين".

وأضاف أنه سيتوجه مساء غد الأربعاء، إلى فنزويلا للمشاركة في قمة عدم الانحياز، نيابة عن رئيس الجمهورية.

وفي شأن آخر، جدد غندور تأكيد حرص السودان على تحقيق الأمن والاستقرار في دولة جنوب السودان بقوله إن أمن السودان هو أمن الجنوب والعكس بالعكس، مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين تاريخية ولا سلام في الجنوب بدون سلام في السودان.

وأشار إلى أن الرئيس البشير، يمكن أن يزور جنوب السودان في أي وقت، مؤكدا أنه ليست هناك زيارة مرتقبة في الوقت الحالي.

وقال غندور إن الحوار الوطني يعتبر ملاذا لأهل السودان، لتحقيق الوحدة الشاملة، في الرأي والمصير المشترك، بهدف تجنيب البلاد الفتن، معربا عن أمله في أن تشهد بلاده وحدة وطنية شاملة.