قال أكرم ألفي الباحث السياسي، إن أداء البرلمان بدور الانعقاد الثاني لن يتحسن، إلا إذا تحول إلى برلمان سياسي، بمعنى أن يبدأ في مناقشة القضايا التي تؤثر بشكل مباشر على الرأي العام مثل قضية تيران وصنافير، لافتا إلى أن فتح مجال للنقاش السياسي بالبرلمان يخدم ثورة 30 يونيو والنظام الحالي ويخلق قيمة للبرلمان.

وأضاف ألفي لـ "صدى البلد"، أن النواب لابد أن يفهموا أن دورهم التشريع والرقابة وصناعة السياسة العامة للدولة، وان يهتموا بحضور الجلسات ويتسلحوا بالمعلومات الكافية في الملفات المطلوب منهم مناقشتها حتى يمكنهم المشاركة في السياسة العامة للدولة.

وأشار إلى أن النواب مطلوب منهم "المذاكرة " وألا يكونوا فقط مجرد مراقبين او صحفيين لكن النائب يجب ان يكون قادرا على لعب دور الوزير حتى يتمكن من محاسبته.