قال الباحث في شئون الجماعات الإسلامية الأستاذ  هشام النجار، بأن جماعة الإخوان المسلمين تسعى لكسب عطف الشعب المصري والعالم أجمع، وذلك من خلال مطالبة بعض القيادات التصالح مع النظام الحالي.
وأكد أن الجماعة تبحث عن الوقت المناسب والصيغة المناسبة، لإعلان الرجوع عن أفكارها ونبذها العنف، وإرادتها في التصالح مع النظام والشعب المصري، واندماجها مرة أخرى مع المصريين.
وحذر النجار من طرح جماعة الإخوان المسلمين، مبادرات للتصالح مع النظام، لأن هذه المبادرات لن تكون إلا للمراوغة والتقاط أنفاسهم، وإعادة بناء التنظيم من جديد والخروج على الحاكم مرة أخرى.
وأشار النجار بأن هذه الدعوات لن يسمح بها المصريين، لأن الشعب المصري شاهد الدماء والعنف الذي أسالته جماعة الإخوان، ولن يعطي المصرين أية فرصة للتصالح مع الإخوان.