قال الباحث الأثري محمود توني شعبان أن "الوعي الأثري هو الحل الوحيد الذي يمكن من خلاله صيانة تراث مصر والحفاظ عليه للأجيال المقبلة‏", مشيرا الي أن الأرتقاء بالحس الأثري لدي المواطنين يمثل أمان حقيقي لكنوز وأثار مصرنا الحبيبة.

وأشار توني الي أن القنوات الأقليمية بصعيد مصر علي وجه الخصوص وخاصة القناتين السابعة والثامنة,بعيدة كل البعد عن نشر الثقافة الأثرية وقليلة التواجد بداخل تلك المواقع الأثرية كما أن برامجها الأسبوعية لا تتضمن نشر حقيقي للتوعية الأثرية والتي تعتبر قضية أمن قومي.

وناشد محمود توني القنوات الأقليمية بصعيد مصر تخصيص برامج تليفزيونية لنشر الوعى و الثقافة الأثرية فى كافة ربوع مصر بشكل أسبوعى,علي أن تتضمن حلقات أسبوعية عن الأثار ويتم التصوير من داخل تلك المواقع الأثرية لرفع الوعى الأثرى عند المواطن لتجنب الكثير من التعديات علي المواقع الأثرية والسرقات والدمار و لتوظيف الميديا لخدمة التوعية الأثرية والترويج للسياحة الداخلية.