أفادت تقارير إعلامية اليوم الثلاثاء بأن 22 مواطنا هنديا على الأقل ممن اختفوا في وقت مبكر من العام الجاري انضموا إلى الموالين لتنظيم "داعش" الإرهابي في أفغانستان.

وقالت وكالة أنباء (خامه برس) الأفغانية إن تلك التقارير المحلية نقلت عن مصادر أمنية القول إن 22 فردا انضموا إلى التنظيم في أول شهر يوليو الماضي.

وأضافت المصادر أن هذا الكشف جاء نتيجة استجواب سيدة هندية تدعى ياسمين وعمرها 29 عاما بعد اعتقالها في مطار نيودلهي بالهند خلال شهر أغسطس.

وتابعت المصادر أن 13 شخصا من بين الهنود المفقودين هم رجال بجانب 6 نساء و3 أطفال، غادروا جميعا منازلهم في إقليم كيرالا الهندي بين منتصف مايو وأول أسبوع في يوليو الماضيين.

وقال مسؤول بهيئة التحقيق الهندية إن كل المفقودين غادروا الهند من مطارات بنجالورو وحيدر آباد ومومباي متجهين إلى الكويت ودبي ومسقط وأبوظبي، ومن هناك سافروا إلى أفغانستان عبر إيران.

يأتي هذا الكشف في الوقت الذي يسعى الموالون لتنظيم داعش في أفغانستان لتوسيع مناطق سيطرتهم ومعاقلهم في البلاد.

وحسب تصريحات سابقة لمسؤولين بالتحالف الدولي في أفغانستان، فإن التنظيم الإرهابي تمكن من تعزيز عملياته عن طريق داعش في سوريا والعراق حيث يحاولون تأسيس قاعدة لهم في إقليم نانجرهار شرق أفغانستان.