وجه رامي محسن، مدير المركز الوطني للاستشارات البرلماينة، مجموعة من النصائح لنواب البرلمان ولذلك لتحسين وزيادة فاعلية أدائهم بدور الانعقاد المقبل، لافتا إلى أن نقد البرلمان فقط لا يفيد،ولابد من السعي لتقديم النقد البناء والنصائح المفيدة لنوابه.

وأضاف محسن في تصريحات لـ"صدى البلد" أن وضع إستراتيجية رقابية وتشريعية يساهم بشكل كبير في تحسين دور البرلمان، لافتا إلى أن الاستراتيجية تعني وضع أهداف وخطوات لتنفيذ تلك الأهداف.

وشدد محسن على ضرورة التركيز على الأولويات في العمل التشريعي والرقابي للبرلمان، لافتا إلى أن دور الانعقاد الأول غابت عنه الأولويات بليل صدور قوانين ليست على قدر كبير من الأهمية وليست عاجلة مثل قونين التوقيت الصيفي والعمد والمشايخ، بينما هناك قوانين كانت عاجلة مثل الإدارة المحلية وغيرها.

ودعا محسن رئيس مجلس النواب بانيكون مسئول عن وضع أجندة للبرلمان تسمح بأن يكون هناك وقت مخصص لكل من الرقابة والتشريع دون أن يجور أحدهما على الآخر خاصة بعدما سقطت العديد من الاستجوابات بدور الانعقاد الأول.

كما أشار إلى ضرورة أن يضع رئيس البرلمان قواعد لإعطاء الكلمة تحت القبة، مضيفا: "أنا ضد أن يشكر أحد النواب الرئيس أو الحكومة أو مصر تحت القبة والكلمات من دهب ويجب أن يتم توجيهها فقط لإنجاز العمل التشريعي والرقابي".

وتابع: "يجب أن يبدأ المجلس في العمل وفقا لمدونة سلوك لضبط الإيقاع بين النواب، كما أنه على النواب أن يعلموا أن البرلمان ليس مكانا لتصفية الحسابات والمصالح الشخصية".