أكدت دار الإفتاء المصرية، أن الله تبارك وتعالى ينادي يوم القيامة على المتحابين فيه محبة خالصة، لا لشيء من عرض الدنيا، ولا لغرض إلا ابتغاء مرضاته، فيبشرهم بالرحمة من العذاب، والفوز بالدرجات.

واستشهدت الإفتاء، بما روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ: «أَيْنَ الْمُتَحابُّونَ بِجَلَالِي؟ الْيَوْمَ أُظِلُّهُمْ فِي ظِلِّي يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلِّي» أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ، عَنْ قُتَيْبَةَ بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ.