طلبت وزارة العدل التركية رسميا من واشنطن اليوم /الثلاثاء/ اعتقال رجل الدين التركي الذي يعيش بالولايات المتحدة فتح الله جولن بتهمة توجيه أوامر بتنفيذ وقيادة محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد منتصف يوليو الماضي.
ونقلت وكالة أنباء (الأناضول) التركية عن مسؤولين في وزارة العدل للأناصول القول إن “الوزارة وجهت رسالة لنظيرتها في الولايات المتحدة طلبت من خلالها اعتقال زعيم تنظيم /الكيان الموازي الإرهابي/ فتح الله غولن بشكل مؤقت وذلك على خلفية توجيهه أوامر بتنفيذ وقيادة المحاولة الانقلابية الفاشلة”.
وجاء في الرسالة “هذا الشخص مطلوب أمام العدالة في بلدنا على خلفية اتهامات توجه له بارتكاب العديد من الجرائم فضلا عن توجيهه أوامر بتنفيذ المحاولة الانقلابية الفاشلة”.
وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول منتصف يوليو الماضي محاولة انقلاب نفذتها عناصر من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن” وتصدى لها المواطنون في الشوارع، ولاقت رفضا من كافة الأحزاب السياسية ما أدى إلى إفشالها/ على حد قول الوكالة التركية.
كما ذكرت وكالة الاناضول أن “عناصر فتح الله غولن المقيم بالولايات المتحدة منذ عام 1999، قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة ولا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال محاولتهم الأخيرة”.