رحبت قطر وهي داعم رئيسي للمعارضة السورية المسلحة التي تقاتل لإسقاط الرئيس بشار الأسد باتفاق وقف إطلاق النار في سوريا وقالت إن من شأن الالتزام به تسريع التوصل إلى حل سياسي وتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدن السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا وبدأ تطبيقه من مغيب شمس أمس الاثنين صامد في مختلف أنحاء سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية قول وزارة الخارجية القطرية في بيان صدر مساء أمس الاثنين إن قطر تأمل "في أن يسهم تطبيق الاتفاق في التوصل إلى حل سياسي شامل ودائم لإنهاء الأزمة في سوريا ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب السوري".

وحث البيان المجتمع الدولي على ضمان تنفيذ القوات الحكومية السورية للاتفاق.

ولم تعلق دول الخليج العربية الأخرى ومن بينها السعودية التي تدعم جماعات سورية معارضة على الاتفاق إلى الآن.

وتقدم روسيا وإيران دعما عسكريا مهما للحكومة السورية ضد المعارضة المسلحة ومقاتلي الجماعات المتشددة، وأرسلت إيران إلى سوريا من وصفتهم بأنهم مستشارون عسكريون لمساعدة القوات الحكومية السورية وسمحت للقاذفات المقاتلة الروسية باستخدام إحدى القواعد في أراضيها في شن ضربات جوية في سوريا في أغسطس