سحق سيلتيك غريمه التقليدي رينجرز العائد إلى دوري الأضواء الأسكتلندى بعد غياب أربع سنوات بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، في أول مباراة قمة تجمع الفريقين بالمسابقة منذ 2012.

وجردت الفوضى المالية في رينجرز ومعاقبته بالهبوط للدرجات الأدنى بالدوري الأسكتلندي الممتاز من مباراته الأهم لسنوات، غير أنها عادت في أجواء مشتعلة في ستاد سيلتيك بارك.

وسجل موسى ديمبلي ثلاثة أهداف لسيلتيك حامل اللقب الذي هيمن على المباراة مبكرًا، وافتتح التسجيل في الدقيقة 33 لكن المباراة كانت حماسية في المدرجات أكثر منها في الملعب.

وشهد اللقاء قيام جماهير سيلتيك بوضع دمية جنسية معلقة من رقبتها في المدرجات لكريس بويد، مهاجم رينجرز السابق، وكيلمارنوك الحالي بسبب مغادرته الفريق الأخضر.

وكان هذا أسبوعًا مأساويًا لبويد الذي توفي شقيقه الأصغر سكوت بويد منتحرا، كما علقت جماهير سيليتك دمية جنسية مثيرة للاشمئزاز وعلقت في رقبتها علم سيلتيك.