طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، المجتمع الدولي والأمم المتحدة، خاصة مجلس الأمن الدولي بالتحرك العاجل والسريع لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف البناء الاستيطاني في مدينة القدس.
ودعت الوزارة - في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” اليوم الخميس - مجلس الأمن إلى تحمل مسئولياته السياسية والقانونية، في لجم تمرد اسرائيل كقوة احتلال على قرارات الشرعية الدولية، وإلزامها بإنهاء احتلالها لفلسطين، ووقف استيطانها فيها.
وأدانت مشروع بناء 62 وحدة استيطانية في بيت حنينا، ضمن مشروع يهدف الى توسيع البناء الاستيطاني في شمال القدس، واستيلاء بلدية الاحتلال على قطعة أرض في حي جبل المكبر بالقدس المحتلة، بهدف انشاء كنيس يهودي وحمام تطهير للمستوطنة المقامة على أراضي الحي.
وأوضحت أن هذا التصعيد الاسرائيلي يتزامن مع دعوات يهودية متطرفة لاقتحام باحات المسجد الاقصى، فيما يسمى بذكرى “خراب الهيكل”.