تترقب سوق الاتصالات المصرية حاليا انتهاء مهلة توقيع رخص الجيل الرابع للمحمول، والمقرر لها يوم 22 سبتمبر الجاري.

وأرسلت شركات المحمول الثلاث بنود الرخص والشروط المالية لها إلى مساهميها الرئيسيين تمهيدا لاتخاذ القرار، وسط توقعات قوية بموافقة جميع الشركات على التوقيع في الموعد المحدد.

على الجانب الآخر، تترقب شركة زين الكويتية حاليا انتهاء المهلة التي حددها جهاز تنظيم الاتصالات، حيث تنتظر فرصة طرح مزايدة تتيح لها دخول السوق المصرية في حال عدم تقدم إحدى الشركات للرخصة المطروحة لها.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة "الخرافي" ونائب رئيس مجلس إدارة مجموعة "زين"، بدر الخرافي، إن "زين" تتطلع للمنافسة على رخصة الجيل الرابع في مصر.

وأضاف أن وفدًا من شركته سيزور مصر خلال الأيام القليلة المقبلة لمتابعة سير المفاوضات مع الحكومة المصرية، مشيرا إلى أن الشركة تنتظر ما ستؤول إليه المفاوضات مع الجانب المصري لتحديد طريقة تمويل شراء رخصة الجيل الرابع.

وطرح الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات 4 رخص للجيل الرابع للمحمول لشركات الاتصالات الأربع بالسوق المصرية، وهي المصرية للاتصالات وفودافون وأورانج واتصالات، حيث حصلت المصرية للاتصالات بالفعل على الرخصة، بينما لم تحدد شركات المحمول الثلاث موقفها النهائي، وفي حال عدم حصول أي من الشركات الأربع على الرخصة سيتم طرحها في مزايدة عالمية.

وتدخل المصرية للاتصالات بنحو 6 ملايين عميل، حيث تعتزم تقديم خدمات متكاملة، وحدد الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، قيمة رخص وترددات الجيل الرابع لشركة فودافون بنحو 3.5 مليار جنيه ونفس القيمة لشركة أورانج، وتصل قيمة رخص وترددات الجيل الرابع لشركة اتصالات مصر لـ4.6 مليار جنيه.

كما حدد الجهاز قيمة رخص الاتصالات الدولية بنحو 1.8 مليار جنيه لشركة فودافون ونفس القيمة لشركة أورانج مصر.