انطلقت فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر الأمن القومي لشرق آسيا المنعقد بالعاصمة التايوانية (تايبييه)، ويدور موضوعه حول "التهديدات والتحديات التي تواجه الأمن العالمي والإقليمي لحلف الناتو وآسيا" بحضور لواء أركان حرب سمير فرج، محافظ الأقصر الأسبق، بصفته أحد أبرز المحللين الاستراتيجيين بالشرق الأوسط، والذي أبدى خبرات واسعة في مجال الأمن العالمي والأمن الإقليمي لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويشارك اليوم، الثلاثاء، دكتور محمد الجندي، خبير أمن المعلومات زميل المعهد الملكي لتكنولوجيا المعلومات، بإلقاء محاضرة بالمؤتمر تحت عنوان "الإرهاب في الفضاء الإلكتروني: تهديدات جديدة.. تحديات جديدة".

جدير بالذكر أن رئيس المؤتمر اللواء أركان حرب سيد غنيم، هو زميل أكاديمية ناصر العسكرية العليا واستشاري الأمن القومي والدفاع بالإمارات العربية المتحدة، ألقي من قبل محاضرات لطلبة الدراسات العليا في العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية بالإمارات، وللدارسين بكلية الشرق الأوسط بأكاديمية دفاع حلف الناتو، كما شارك أيضًا في عدة مؤتمرات دولية في مجال الأمن القومي والإقليمي والعالمي، بالإمارات وتونس وبمركز تدريب العمليات البحرية التابع لحلف الناتو باليونان.

وبدأ لواء أركان حرب سيد غنيم، استشاري الأمن القومي والدفاع، بالكلمة الافتتاحية للمؤتمر، معبرًا عن أهمية ما يحدث بالشرق الأوسط وتداعياته الخطيرة على حلف الناتو وآسيا، كما شارك بمحاضرة في الجلسة الأولى يدور موضوعها حول "أهم التحديات والتهديدات التي تواجه دول الشرق الأوسط وتأثيرها على حلف الناتو وآسيا".

يشارك في هذا المؤتمر نخبة من الخبراء الدوليين في مجال الأمن القومي والعالمي من تايوان وإيطاليا واليونان وبريطانيا وبلجيكا وفرنسا واليابان، وكذا خبراء من حلف الناتو، بحضور دارسين بالدراسات العليا الاستراتيجية بجامعة الدفاع بتايوان.