قالت امرأة هندية مسلمة إنها تعرضت وابنة عمها لاغتصاب جماعي في ولاية هاريانا الشمالية بينما قتل اثنان آخران في عائلتها بعد اتهام أفرادها بتناول لحم البقر.

وقالت المرأة، 20 عاما، لبي بي سي، إن أربعة رجال هاجموا العائلة منذ أسبوعين رغم نفيها تناول لحم البقر، مضيفة أيضا إن "الرجال ضربوا عمها وعمتها حتى الموت في منزلهما في ميوات" وهي منطقة ذات أغلبية مسلمة.

ويعتبر الكثير من الهندوس البقر حيوانات مقدسة وتحظر السلطات ذبحها في ولايات عدة من بينها ولاية هاريانا.

وألقي القبض على المشتبه بهم ووجهت لهم تهمتا الاغتصاب والقتل، ولكن الشرطة قالت إنه لا يوجد دليل حتى الآن على ضلوع جماعات حماية البقر في الهجوم، وعلى الرغم من أن الحادث وقع منذ أسبوعين، فإن أنباء وقوعه لم تظهر علنا إلا مؤخرا.

وقالت المرأة إننا نأكل لحم البقر ولهذا ينكل بنا ولهذا نغتصب. كما أنهم هددوني وأسرتي بالقتل إذا أخبرنا أي شخص بما حدث لنا".

واحتلت مدينة ميوات التي شهدت الحادث، وتقطنها غالبية مسلمة، عناوين الأخبار في الآونة الأخيرة، بعد أن صرح مسؤول بارز بالمدينة بأن الشرطة "تفتش أطباق البرياني بحثا عن آثار لحم بقر".

وأثار الحادث الأخير موجة من التوتر في المدينة، وسلطت الأضواء على جرائم الاغتصاب في الهند بشكل متزايد منذ وقوع اغتصاب جماعي لطالبة في إحدى الحافلات، مما أثار الغضب في الهند وخارجها، وفرضت السلطات قوانين مشددة لمواجهة جرائم الاغتصاب.