لقى طالبان مصرعهما غرقا بترعة المحمودية أمام قرية غربال بمركز دمنهور، وذلك حال قيام المتوفيان بالاستحمام بالترعة جرفهما التيار وغرقا لعدم اجادتهما السباحة وتمكن رجال الانقاذ النهرى من انتشال الجثتين ونقلهما لمشرحة المستشفى العام.

تلقى اللواء علاء الدين شوقى مدير أمن البحيرة بلاغا من مركز شرطة دمنهور بغرق شخصان بترعة المحمودية أمام قرية غربال دائرة المركزو انتقلت قوات الإنقاذ النهري وتم إنتشال جثتان كلًا من مؤيد صبحى حمادة عبدالحميد 13 سنة طالب محمد أحمد أحمد زقزوق 11 سنة طالب ومقيما شبرا بقسم دمنهور.

ونقلهما لمشرحة مستشفى دمنهور العام وبسؤال كل من مهند صبحى حمادة عبدالحميد 19 سنة طالب " شقيق الأول " ،" أحمد أحمد زقزوق " 40 سنة سائق " والد الثانى " ومقيما بذات الناحية.

قررا أنه حال قيام المتوفيان بالإستحمام بالترعة المشار إليها جرفهما التيار وغرقا ... ولم يتهما أحد بالتسبب في ذلك ,بتوقيع الكشف الطبي عليهما بمعرفة مفتش الصحة أفاد أن سبب الوفاة إسفكسيا الغرق ولا توجد شبهه جنائية فى الوفاة ,تحرر المحضر اللازم وجار العرض على النيابة العامة.