يؤدى اليوم حجاج بيت الله الحرام، مناسك يوم النحر ومنها الحلق أو تقصير الشعر، واختلف الفقهاء في حكم حلق الأقرع ومن برأسه قروح أثناء الحج على 3 أقوال.

القول الأول: أنه يستحب له إمرار "الموس" على رأسه، وهو مذهب الشافعية، والحنابلة، وهو قولٌ للحنفية، والقول الثاني: أنه يجب إمرار الموس، وهذا مذهب المالكية، والحنفية في الأصح، وذلك لأنها عبادة تتعلق بالشعر، فتنتقل للبشرة عند تعذره، كالمسح في الوضوء، والقول الثالث: لا يستحب له إمرار الموس على رأسه، وهو مرويٌّ عن أبي بكر بن داود.