قالت مدير البرنامج الإفريقي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الدكتورة أماني الطويل، إن تراجع حجم الواردات بين مصر و دول حوض النيل إلى 31 مليون دولار، مقارنة بما سبق بنحو 34 مليون دولار يُشير إلى تراجع فى إرادة التعاون البيني بين الدول الإفريقية علي الرغم من إعلان التحالف الاقتصادي الذي تم فى شرم الشيخ بين التجمعات الاقتصادية الإفريقية.
وأضافت الطويل خلال مداخلة هاتفية لها ببرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي خالد عاشور، أن حجم الواردات انخفض بما يعادل 3 مليون دولار، وهو ما يتطلب إعادة النظر فى المسألة، لأن من المتفرض أن تكون حركة التجارة بين مصر ودول حوض النيل فى زيادة وليس نقصان.
وأوضحت الطويل أن هناك حالة من الضعف العام فى حركة الاستيراد فى مصر بسبب الدولار مما أثر علي الواردات فى إفريقيا، لافتة إلى أن اتساع السوق المصرية وحجم الاستهلاك الضخم يمثل دافع للصانع المصري أن يكتفي بما لديه، وربما هي أصل المشكلة فيما يتعلق بالصادرات المصرية