استغل نجوم الزمن الجميل الأعياد ليتحرروا من رسميات العمل سواء كان ذلك علي مستوي المظهر، والتقيد بملابس معينة تناسب الادوار التي يقومون بأدائها، والبعد عن وضع المساحيق والمبالغة في المكياج ليناسب شخصيات بعينها.

"صدى البلد" يرصد مشاهد لنجوم الزمن الجميل وهم متحللون من قيود العمل مستمتعين بقضاء وقت ممتع في عيد الاضحي المبارك..

سعاد حسني

عرف عن سندريلا الشاشة عشقها للموضة والاكثار من ارتداء الثياب علي اخر تطورات الموضة وايضا عن حبها للاكسسوارات فقد استغلت سعاد حسني مناسبة اجازة العيد وافترشت الارض لتختار ما يناسبها ويناسب اعمالها القادمة.

هند رستم

عرفت الفنانة هند رستم بحبها الشديد باقتناء اللعب فكانت حريصة علي شراء كل ما يجد في هذا الصدد وكانت تقوم بتصميم ازياء خاصة بها، وكانت هذه اللعب هي وسيلة ترفيهها ومتعتها بعيدا عن كاميرات الشاشة واستغلت رستم اجازة العيد للتقرب واللعب مع هذه الدمي كي تدخل البهجة والسرور علي نفسها في العيد.

سامية جمال على راحتها مع زوجها

ظهرت في الصورة وهي علي راحتها مع زوجها ذلك الشخص الاجنبي الذي تزوجته وسافرت معه الي امريكا وبدأت تمارس نشاطها الفني في ملاهي امريكا كذلك ظهرت وهي تتحدث في التليفون الخاص بعيدا عن ( اوامر العمل ) التي كانت تأتيها من الريجسير.

فريد الأطرش بالجلابية

في لحظة من لحظات الهدوء والانفراد بنفسه ارتدي فريد الاطرش الجلباب وجلس علي الاريكة يفكر بعيدا عن الالحان والنوتة الموسيقية حيث التمعن والغوص في مشاريع فنية قادمة.

العندليب يفكر

كان دائم التفكير في كل جديد فهو فنان غيور علي فنه متجدد في اختياراته من الكلمات والالحان لا يرضي بأنصاف الحلول وكان رغم تلك الشهرة وهذا الانتشار يحب الوحدة، فقد كانت نشأته سببا كبيرا في هذه الشخصية فكلما سنحت له الفرصة بالاختلاء بنفسه ليصل الي روائع الاغنيات.

ميادة الحناوي بدون مكياج

جلست ميادة الحناوي في منزلها بعيدا عن الرسميات متحللة من اي قيود حتي حبها لوضع المكياج تخلت عنه لتبدو بصورة طبيعية وان جاءت مختلفة عن الصورة التي تعودت عليها.

فاتن حمامة تمتطي الأريكة وتتكلم في التليفون

عرف عنها الجدية والصرامة في الاستديو فهي تعشق النظام ولا تحيد عنه.. منضبطة في مواعيدها واستغلت فرصة اجازة العيد لتتحرر من رسمياتها ومواعيدها لتجلس وتنهي مكالماتها الشخصية.

الشحرورة وهي ترتب منزلها

كانت الشحرورة تتمتع بحس راق في تتزين بيتها واختيار اثاث وديكور منزلها واستغلت الاحتفال بالعيد لتضيف الورود وتنشرها في ارجاء المنزل فجاءت وهي في حالة من التحرر والبساطة.

زبيدة ثروت على راحتها

قطة الشاشة المصرية امتازت ببراءتها وطلتها الساحرة فقد كانت تحب البساطة وتهوي الهدوء وبالتالي التقطت لها صورة وهي جالسة في منزلها بعيدا عن اعين كاميرات السينما حيث ظهرت فيها وهي متحررة من الاتكيت والبروتوكول.