نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريرا عن قيام الجهاديين في ولاية سيناء في مصر باستخدام الألغام الأرضية والقنابل المدفونة على أيدي النازيين في مصر خلال الحرب العالمية الثانية لتعزيز ترسانتهم من الأسلحة.
وذكرت الصحيفة أن مصر كانت موطنا لأكثر من 20% من العدد الإجمالي للألغام الأرضية في العالم مع مساحات واسعة من الأراضي المتضررة بتقدير إجمالي يصل لحوالي 15500 ميل مربع.
ويُعتقد أن مصر تضم 23 مليون لغم أرضي تم زرعهم خلال معركة العلمين خلال الحرب الثانية.
وأضافت الصحيفة أن تلك الألغام الأرضية زُرعت بين عامي 1940-1943 خلال المعارك بين بريطانيا وحلفائها من جهة، بما في ذلك القوات المصرية، وبين ألمانيا وإيطاليا من الجهة الأخري من أجل السيطرة على شمال أفريقيا.