وقع تمرد، اليوم الاثنين، بسجن بلدة "فيفون" الفرنسية بوسط غربي فرنسا بعد أن قام عدد من المعتقلين بإشعال النار داخل المنشأة ونجحوا في انتزاع المفاتيح من أحد الحراس وفتح زنزاناتهم.

وقال مسؤول بمصلحة السجون إنه حدث بداية شغب بالسجن المشار إليه دون وقوع إصابات في صفوف الحراس الذين تمكنوا كلهم من مغادرة مبنى السجن الذي يستقبل 180 معتقلًا.

وأضاف المصدر أن 60 سجينًا رفضوا العودة إلى زنزاناتهم على خلفية حركة التمرد داخل السجن التي ما زالت جارية.

وقد توجهت على الفور وحدات تدخل خاصة من الشرطة والدرك لموقع السجن لانهاء حركة التمرد التي قام بها عدد من المعتقلين.