أكد شقيق الزعيم الكردي عبد الله أوجلان عن أخيه المسجون، أنّ الصراع المستمر بين الدولة التركية والمتمردين الأكراد يمكن حله خلال ستة أشهر إذا استؤنفت المحادثات.
وخلال مؤتمر صحفي في ديار بكر يوم الاثنين قال محمد أوجلان نقلا عن شقيقه: "قال إنه إذا كانت الدولة مستعدة لهذا المشروع فيمكننا الانتهاء منه في ستة أشهر، وإن عملية (السلام) السابقة لم تمح بالكامل".
وهذه أول تصريحات علنية تصدر عن أوجلان منذ أكثر من عام بعد أن أوقفت الحكومة الزيارات لسجنه في جزيرة في أبريل 2015، وتأتي تلك التصريحات في فترة تشهد فيها البلاد أعمال عنف واضطرابات سياسية.
وقال الرئيس رجب طيب أردوغان الذي دعم المحادثات التي استمرت عامين مع أوجلان قبل تفجر القتال مرة أخرى، إن الحملة ضد حزب العمال الكردستاني - الذي تصنفه أنقرة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بأنه منظمة إرهابية - هي أكبر حملة في تركيا على الإطلاق.
وذكر محمد أوجلان -وهو أول فرد من الأسرة يزور الزعيم الكردي المسجون في عامين - إن شقيقه البالغ من العمر 68 عاما بصحة جيدة، كما وزارت لجنة منع التعذيب التابعة لمجلس أوروبا أوجلان في أبريل 2016.
وسمحت الحكومة للأسرة بالزيارة قبل عيد الأضحى، وبدأ نحو 50 كرديًا الإضراب عن الطعام مطالبين بإنهاء عزلة أوجلان، وقالت المجموعة في مؤتمر صحفي إنها ستنهي إضرابها الذي استمر ثمانية أيام بعد إتمام الزيارة.
وفي أحدث أعمال العنف فجر مسلحون يشتبه في أنهم من حزب العمال الكردستاني سيارة ملغومة يوم الاثنين قرب مكاتب حكومية في مدينة فانط "الأمر الذي أسفر عن إصابة العشرات، وجاء الهجوم بعد يوم من عزل رؤساء بلديات من 24 بلدية يديرها الأكراد للاشتباه في صلاتهم بحزب العمال الكردستاني.
عبد الله أوجلان
(1) هو مؤسس وأول قائد لحزب العمال الكردستاني عام 1978.
(2) بدأ الحزب نشاطا عسكريا عام 1984 تخلله عدّة محاولات للسلام مع الحكومة التركية وللهدنة.
(3) إحداها في أغسطس 1998، وفي ذات الفترة انتقل أوجلان تحت ضغوط الحزب والحكومة التركية من منفاه في سوريا إلى روسيا ثم أيطاليا ثم اليونان ثم وصل إلى السفارة اليونانية في نيروبي في كينيا، حيث أعتقل وأرسل إلى تركيا في فبراير 1999.
(4) حوكم أوجلان في تركيا في 28 إبريل 1999 بتهمة الخيانة العظمى لتركيا وفقا للمادة 125 لقانون العقوبات التركي.
(5) حكم عليه بالإعدام في 29 يونيو 1999 لقيامه بتأسيس وإدارة منظمة ارهابية مسلحة.
(6) أعلن حزبه هدنة جديدة في 1 سبتمبر 1999 وانسحبت قواته من تركيا إلى شمال العراق، وخضع الحزب لتغييرات سياسية من ضمنها إعلان بنهاية الحرب والإنتقال للعمل السياسي.
(7) في عام 2002، قامت تركيا بتحويل حكم إعدام أوجلان للسجن المؤبد ضمن سياسة إلغاء عقوبة الإعدام في تركيا، ومحاولة التلائم مع قوانين للاتحاد الاوروبي، وهو محبوس في سجن إمرالي الان.