قال دونالد ترامب المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية اليوم الاثنين إن جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) تبقي أسعار الفائدة منخفضة بسبب ضغوط سياسية من إدارة الرئيس باراك أوباما مشككا في دوافع المؤسسة التي يرتكز عملها على المحافظة على استقلاليتها.

وأبلغ ترامب تلفزيون سي.ان.بي.سي بالهاتف "إنها (أسعار الفائدة) عند الصفر لأنها بوضوح ذات توجه سياسي ولأنها تفعل ما يريده أوباما منها" قائلا إن يلين ينبغي أن "تخجل" مما تفعله بالبلد.

ورفع البنك المركزي الأمريبكي أسعار الفائدة مرة واحدة فقط منذ خفضها إلى الصفر في مواجهة الأزمة المالية عام 2008. وأشار مجلس الاحتياطي إلى أنه مستعد لزيادة ثانية قدرها 0.25 نقطة مئوية لكن وتيرة رفع أسعار الفائدة في المستقبل ستكون أبطأ من ذي قبل.

وقال ترامب "أي زيادة على الإطلاق ستكون صغيرة جدا جدا لأنهم يريدون الإبقاء على السوق مرتفعة بحيث يغادر أوباما ثم يدعون من سيخلفه... يرفع أسعار الفائدة... وينظرون ما سيحدث في سوق الأسهم."

ولم يوضح كيف يضغط الرئيس الديمقراطي على يلين.

وفي حين تلتقي يلين بأوباما فإن مجلس الاحتياطي مؤسسة مستقلة فيما يتعلق برفع أسعار الفائدة أو خفضها وسبق أن قالت يلين وغيرها من صناع السياسات بالمجلس إن البنك المركزي لا يأخذ انتخابات الثامن من نوفمبر تشرين الثاني في الحسبان.

ولم يعلق المجلس الذي مقره واشنطن على تصريحات ترامب لكن رؤوساء البنوك الإقليمية لمجلس الاحتياطي سبق أن صرحوا بأن السياسة لا تدخل في نقاشات المجلس.