قال الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية الأسبق، وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن قيام ليلتي العيدين، احتسابًا لله تعالى، لهما فضل عظيم، فمن أحياهما ولو بصلاة العشاء جماعة، لا يموت قلبه.

وأوضح «جمعة»، في فتوى له، أنه يُسن إحياء ليلة العيد بالعبادة من ذكر وصلاة وغير ذلك من العبادات، مستشهدًا بحديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من قام ليلتي العيدين لله محتسبًا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب» (سنن ابن ماجه).

وأضاف أن الإحياء يحدث بمعظم الليل كالمبيت بمنى، وقيل بساعة منه، وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال: بصلاة العشاء جماعة، والعزم على صلاة الصبح جماعة، والدعاء فيهما.