قال الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن تكبيرات العيد هي تعظيم الله عز وجل على وجه العموم، وذلك في كلمة: (الله أكبر)، مشيرًا إلى أنها لها مدة زمنية.

وأوضح «جمعة» عبر موقع التواصل الاجتماعي، أنه يندب التكبير في عيد الأضحى من فجر يوم عرفة إلى غروب ثالث أيام التشريق، منوهًا بأن التكبير يكون جماعة وفرادى، وكذلك في البيوت والمساجد.

وأضاف أن ذلك، إشعارًا بوحدة الأمة، وإظهارًا للعبودية، وامتثالا وبيانا لقوله سبحانه وتعالى: «فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ القَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ».