قالت صحيفة مترو البريطانية اليوم، إن مرض المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون أثار العديد من نظريات المؤامرة ومنها أنها ماتت وما نراه أمامنا هي شبيهة لها.

ورصدت الصحيفة ما تداوله معارضون لهيلاري عبر مواقع التواصل الاجتماعي من صور قالوا إنها تظهر كلينتون عقب ذهابها لبيت ابنتها عقب تعرضها لوعكة صحية خلال حضورها مراسم إحياء ذكري هجمات 11 سبتمبر، وقالوا إن السيدة التى خرجت من المنزل بملابس هيلاري ليست هي بل شبيه لها.

وأثارت مقاطع فيديو ظهرت فيها هيلاري كلينتون، وهي تترنح وتكاد تسقط أرضا، مزيدا من الشكوك بشأن الحالة الصحية للمرشحة الديمقراطية، وبالتالي أهليتها لرئاسة الولايات المتحدة، وقال المتحدث باسم كلينتون، نيك ميريل، إن المرشحة الديمقراطية غادرت موقع برجي مركز التجارة العالمي بعد حوالي 90 دقيقة بسبب شعورها بالإنهاك، ولاحقا أعلنت طبيبة كلينتون أن الأخيرة تعاني من التهاب رئوي وأنها أصيبت أثناء المراسم بإعياء ناجم عن حالة "جفاف وحمى"، قبل أن تؤكد الحملة الانتخابية إلغاء رحلة إلى ولاية كاليفورنيا.