أدانت فرنسا اليوم /الإثنين/ استهداف سوق تجاري ومناطق في إدلب التي تسيًطر عليها المعارضة السورية؛ ما أسفر عن مقتل 58 شخصا من بينهم نساء و أطفال.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال - في بيان - إن تلك الغارات التي وقعت غداة اتفاق جنيف و عشية دخوله حيذ التطبيق تظهر مجددا عدم اكتراث النظام السوري بمعايير القانون الدولي.

وأضاف أن بلاده ستتابع بحذر التنفيذ الفعلي لهذا الاتفاق الذي من المنتظر أن يفضي إلى وقف الاعمال العدائية وإيصال المساعدات الإنسانية للسكان المتضررين وإطلاق عملية سياسية تسمح ببدء مرحلة انتقالية وفق القرار 2254 لمجلس الامن الدولي.

يشار إلى أن الولايات المتحدة وروسيا أعلنت عن هدنة في سوريا من المنتظر ان تدخل حيز التنفيذ مساء اليوم الاثنين. وطالبت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف المعارضة السورية بضمانات حول تطبيق الاتفاق، مشككة بالتزام النظام.