قالت دار الإفتاء المصرية، إن التكبير في العيدين سُنَّة عند جمهور الفقهاء، مستشهدة بقول الله تعالى: «وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ» [البقرة: 185].

وأوضحت الإفتاء، أنه حُمِل التكبير في الآية السابقة على تكبير عيد الفطر، وقال سبحانه في آيات الحج: «وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ» [البقرة: 203]، وقال أيضًا: «لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ الله فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ»[الحج: 28]، وقال تعالى: «كَذَٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمۡ لِتُكَبِّرُواْ ٱللهَ عَلَىٰ مَا هَدَىٰكُمۡ» [الحج: 37]، مشيرة إلى أنه حُمِل الذكر والتكبير في الآيات السابقة على ما يكون في عيد الأضحى.