يبدأ وزيرا خارجية فرنسا جون مارك إيرولت وألمانيا فرانك فالتر شتاينماير بعد غد /الأربعاء/ زيارة إلى كييف لمدة يومين لبحث تطورات الأزمة الأوكرانية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال -في تصريح له اليوم الاثنين- إن الوزيرين سيلتقيان في كييف مع الرئيس بترو بوروشنكو ورئيس الوزراء فولوديمير جرويسمان ومسؤولي مختلف المجموعات البرلمانية وكذلك مراقبي منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

وأضاف أن الزيارة تهدف إلى تقديم الدعم لاتفاق وقف إطلاق النار الساري منذ الأول من سبتمبر والذي من المنتظر أن يسمح باستعادة الهدوء الدائم في منطقة الدونباس ومواصلة العملية السياسية.

ولفت المتحدث إلى أنه بعد مرور ستة أشهر على الزيارة الأخيرة المشتركة لوزيري الخارجية الفرنسي والألماني في 22 و23 فبراير، فإن الزيارة القادمة ستشكل فرصة لتقييم مع السلطات الأوكرانية مدى تقدم الإصلاحات وتنفيذ اتفاقات مينسك، فضلا عن التأكيد على إرادة فرنسا وألمانيا على مواكبة التتطورات في هذا البلد.