قررت وزارة الدفاع البريطانية فتح تحقيق للتأكد من مدى صحة ومصداقية مقطع فيديو انتشر على مواقع الإنترنت، لأحد حراس ملكة بريطانيا "إليزابيث الثانية" أثناء قيامه بتعاطى مادة بيضاء يُعتقد أنها مادة مخدرة خلال أدائه الخدمة العسكرية الأسبوع الماضى.

وأوضحت صحيفة "مترو" البريطانية إن الرائد "جيمس كولبى"، وهو أحد ضباط الحرس الملكى، كان يقوم بأداء الخدمة فى قصر "سانت جيمس" الملكى، عندما التقط له أحد زملائه، وهو الملازم "تشارلز ماكلين"، مقطع فيديو يبرز لحظة قيام "كولبى" باستنشاق مادة بيضاء عن سيف ملكى، بعد أن قام زميل آخر له بتقسيمها باستخدام بطاقة صغيرة.

وقام "ماكلين" بعد ذلك بإرسال الفيديو بالخطأ إلى مجموعة من العاملين بالقصر؛ وأثار الفيديو موجة استياء وانتقادات واسعة، ووصف البعض ذلك التصرف بأنه يعد إهانة للجيش البريطانى بأكمله؛ ومن جانبها أكدت وزارة الدفاع البريطانية على أنها ستقوم بإجراء تحقيق موسع فى الأمر.