أدى أكثر من مليون ونصف المليون حاج اليوم الاثنين، شعيرة رمي جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى المبارك، قبل أن يتوجهوا لقضاء بقية مناسك يوم النحر.
وتوجه ضيوف الرحمن بعد رمي جمرة العقبة إلى المسجد الحرام من أجل الطواف ونحر الهدي ثم تقصير شعر الرأس والتحلل من لباس الإحرام.
ويستمر رمي الجمرات يومي غدا وبعد غد، ولكن يرمي الحجاج في هذين اليومين كلا من الجمرات الصغرى والوسطى وجمرة العقبة بسبع حصيات.
وكثفت السلطات السعودية إجراءات الأمن في منى ومحيط مبنى الجمرات لمنع حوادث التدافع بين حوالي مليونين من ضيوف الرحمن يؤدون الركن الخامس هذا العام.
في هذه الأثناء، أكد قائد قوات أمن الحج، الفريق خالد بن قرار الحربي في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية “واس” أنه لم تسجل أي حالة تؤثر في تدفق الحجيج الذي بدأ الساعة الثانية عشرة من بعد منتصف الليلة الماضية لتستمر الكثافة متوسطة إلى خفيفة حتى صلاة الفجر، لتبدأ بعد صلاة الفجر بنصف ساعة التحركات كأفواج بأعداد كبيرة من مزدلفة إلى جسر الجمرات، بالإضافة إلى تدفقات عبر القطار إلى منشأة الجمرات.
وبين الحربي أن هناك مركزا للتحكم خاص بالجمرات يتم من خلاله إدارة الحشود وأن عمليات الرمي تتم بكل سلاسة حتى غادر الكثير منهم منشأة الجمرات متوجهين إلى المسجد الحرام أو لذبح الهدي.