حذرت دراسة طبية من خطورة الاضطراب الثنائي القطب على النساء الحوامل، خاصة اللاتي يعانين من تاريخ وراثي في هذا الصدد، خاصة مع إمكانية إصابتهن بمرض “الذهان” في فترة ما بعد الولادة.

وشددت الدراسة على أن إصابة الحامل باضطراب الثنائي القطب يعرضها للوقوع فريسة للذهان، وهو ما يعرض حياتها للخطر، حيث يدفعها للانتحار أو قتل طفلها.

وقالت كاترين ويزنر أستاذة بجامعة “نورث وسترن” الأمريكية “إن اضطراب ثنائي القطب يعد خطيرا، خاصة وأن الكثير من الأطباء لا يفضلون علاج النساء الحوامل بالعقاقير الطبية خشية تأثيرها الضار على الجنين، وهو ما يزيد من فرص إقدام المريضات على الانتحار”.

ووفقا للدراسة، التي نشرت في العدد الأخير من المجلة الأمريكية للطب النفسي، فإنه من المستحسن علاج المريضات بعقار “ليثيوم”، فهو العقار الأكثر فعالية وسرعة في علاج أعراض حالات “الذهان” ما بعد الولادة.