استعرض المهندس محمد عبد العظيم، رئيس شركة خالدة للبترول، نتائج أعمال الشركة موضحًا نجاحها فى تحقيق 7 اكتشافات بمناطق الصحراء الغربية خلال العام، وتم حفر 50 بئرًا وتنفيذ 191 عملية إعادة إكمال للآبار، فى إطار أنشطة تنمية الحقول ساهمت فى تحقيق خطة إنتاج الزيت الخام والمتكثفات بمعدل إنتاج يومى بلغ حوالى 153 ألف برميل من الزيت الخام والمتكثفات، إلى جانب إنتاج 840 مليون قدم مكعب غاز يوميًا، ليسجل إجمالى إنتاج الشركة اليومى من الزيت الخام والمتكثفات والغاز الطبيعى حوالى 317 ألف برميل مكافئ يوميًا، لافتًا إلى تعزيز الاحتياطات المؤكدة من الثروة البترولية بمناطق خالدة بالصحراء الغربية بأكثر من 51 مليون برميل من الزيت الخام والمتكثفات و 118 مليار قدم مكعب غاز.

وأشار رئيس الشركة إلى قيام شركة أباتشى الأمريكية الشريك الأجنبى بضخ استثمارات جديدة خلال العام بلغت حوالى 796 مليون دولار، للبحث والاستكشاف وتنمية الحقول والتشغيل، لافتًا إلى الانتهاء بنجاح من عدد من مشروعات تنمية الحقول، وفى مقدمتها مشروع محطة ضواغط حقل غاز القصر بتكلفة استثمارية أكثر من 310 ملايين دولار، والمرحلة الأولى من تنمية حقول غاز "هيدرا" ومشروع تنمية حقول بترول "بتاح" و"برنيس"، ما ساهم فى دعم الخطة الطموحة لزيادة الانتاج من الثروة البترولية.

وأوضح أنه جار تنفيذ حزمة من المشروعات الجديدة، مثل المرحلة الثانية لتنمية حقول غاز هيدرا التى أوشكت على الانتهاء وجار الإعداد لتنفيذ المرحلة الثالثة لإنشاء محطة ضواغط منطقتى هيدرا وطارق، كما أن الشركة بصدد الانتهاء من تحديث محطة المعالجة المركزية وضواغط الغاز فى كلابشة وأبو الغراديق، بالإضافة إلى القيام بالدراسات اللازمة لتطوير محطة كهرباء حقول أبو الغراديق .

جاء ذلك خلال ترأس المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، الجمعية العامة لشركة خالدة للبترول، لاعتماد نتائج أعمالها للعام المالى 2015/2016 بحضور المهندس طارق الحديدى الرئيس التنفيذى لهيئة البترول.

ووجه وزير البترول، خلال الاجتماع، بعقد ورشة عمل تشارك فيها شركات إنتاج البترول المشتركة والشركات العالمية العاملة فى مصر وهيئة البترول والشركات القابضة حول الإجراءات والبرامج التى نفذتها هذه الشركات لخفض وترشيد النفقات دون التأثير على معدلات الإنتاج، فى ظل المتغيرات الأخيرة التى شهدها سوق البترول العالمى لمواكبة هذه المتغيرات، واستعراض النماذج التى طبقت وحققت نجاحات فى هذا الشأن، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والإجراءات لتحقيق الوفورات فى التكاليف.

وأكد الوزير، فى بيان له اليوم، أهمية الإسراع فى تنمية حقول البترول والغاز المكتشفة، ووضعها على خريطة الإنتاج، حيث إن مصر فى هذه المرحلة المهمة تحتاج إلى زيادة معدلات الإنتاج لتلبية الاحتياجات المتزايدة من المنتجات البترولية والغاز الطبيعى فى السوق المحلية، بما يسهم فى ترشيد استيرادها من الخارج .