قال الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أمس الأحد، خلال الاحتفال بذكرى هجمات 11 سبتمبر، إن الجماعات المتطرفة مثل تنظيمي داعش والقاعدة تعلم أنها لا يمكنها أبدا تركيع الولايات المتحدة، لذا يركزون على محاولة غرس الخوف أملا في محاولة أن يغير الأميركيون طريقة معيشتهم وتفكيرهم.
ودعا أوباما، خلال كلمته، الأميركيين إلى تبني شخصية الأمة كشعب جاء من كل ركن من أركان العالم ومن كل الأديان ومن كل الخلفيات، وقال إن الجماعات المتطرفة لن تتمكن أبدا من إلحاق الهزيمة بالولايات المتحدة.
وأضاف: “نعلم أن تنوعنا وتراثنا المختلط ليس ضعفا، فهو لا يزال وسيبقى دائما إحدى أعظم نقاط قوتنا. هذه هي أميركا التي تعرضت للهجوم ذلك الصباح في سبتمبر. هذه أميركا التي يجب أن نظل أوفياء لها”.
وتحدث أوباما إلى مئات من الجنود والأقارب والناجين من الهجوم، الذي وقع عند البنتاغون عندما ارتطمت طائرة رحلة أميركان آيرلاينز رقم 77 بمقر وزارة الدفاع، ما أسفر عن مقتل 84 شخصا، وكان أصغر الضحايا طفل عمره 3 سنوات.
وأوضح الرئيس الأميركي: “بالطريقة التي ندير بها أنفسنا كأفراد وكأمة، لدينا الفرصة كل يوم للوفاء لتضحيات هؤلاء الأبطال الذين فقدناهم”.
وبدأ أوباما تصريحاته وأنهاها بكلمات من سفر الأمثال قائلا: “لا تدع الرحمة والحق يتركانك. تقلدها على عنقك. أكتبها على لوح قلبك”.